نزع سلاح شركة راينميتال

نزع سلاح شركة راينميتال

نزع سلاح شركة راينميتال

الحرب تبدأ هنا – كذلك مقاومتنا

راينميتال ، تلعب دورً هامً في قطار التدمير العالمي كأكبر شركة لتصنيع الأسلحة في ألمانيا ، هي محرك نشط في هذا القطار ويحصل بسببها الكثير من الاستغلال والحروب والعزل السياسي. ولذلك نود أن نظهر حقيقة هذه الشركة لعلنا نوقفها عند حدها.

كموقع لإنتاج واختبار الدبابات، الأسلحة والذخيرة لمجموعة راينميتال ، تعد مدينة Unterlüß موقع هام من أجل التضامن معاً ضد إنتاج الأسلحة العسكرية: المكان يعد جزءً من مجموعة ضخمة من المنشآت العسكرية. وكان يستخدم هيث لونيبورغ لتهيئة الظروف المادية، للإعداد لحربين عالميتين. وحتى يومنا هذا يستمر هذا التقليد للاستعداد للحرب.

تتعرض شركات الأسلحة الألمانية مؤخراً للكثير من الضغوطات لأن غالبية واضحة من السكان ترفض تصدير الأسلحة إلى مناطق الصراعات. وبالتالي فإن شركة راينميتال تتجاوز سياسات تصدير الأسلحة الألمانية من خلال التصدير المباشر من مراكز الإنتاج في جنوب أفريقيا وإيطاليا.

مثال1: أمام أعين الجمهور العالمي، استخدمت تركيا دبابات ليوبارد الألمانية في يناير 2018 للهجوم على مناطق شمال سوريا في انتهاك للقانون الدولي.

مثال 2: تم افتتاح منطقة أعمال جديدة مؤخرًا لراينميتال خارج الحدود الأوروبية. حيث تم الابتعاد عن أوروبا والتوجه إلى دول أفريقية. في المقابل تشحن راينميتال ناقلات الجنود المدرعة إلى الأردن والجزائر. بالإضافة إلى ذلك ، تقوم الشركة بتصنيع أنظمة حماية الممتلكات وأنظمة الاستشعار لرصد الرادار الأرضي أو الأجسام الطائرة.

من أجل عالم أخر مختلف تكون فيه الأسلحة والحرب ليست ضرورية.

معاً يمكتتا إحداث التغيير!

لا مليارات للتسليح والحروب.
محاربة أسباب اللجوء وليس اللاجئين.
وضع حد لإنتاج وتجارة الأسلحة والذخائر والدروع.

ايام التخييم من 1 الى 9 ايلول

ورش العمل

حراك يوم 6 ايلول

مظاهرة يوم 9 ايلول