Material

Hier findet ihr verschiedenes Material, wie eine Karte, das Plakat und den Aufruf in verschiedenen Sprachen!!

Karte von Unterlüß:

Plakat:

Aufruf auf Englisch:

Call to Action: “Disarming Rheinmetall – war starts here”

German weapons are involved in killing on a global scale. With respect to arms exports, Germany is ranked fourth worldwide and even second in the EU. In the past ten years Rheinmetall managed to become one of the largest players in the munitions industry without causing an outcry.

With the help of subsidiaries overseas, Rheinmetall even succeeds in bypassing those few rules on arms exports that are in existence, leading to sales in war zones and crisis regions. The consequences are profitable and bloody at the same time: people are dying due to bombs that were produced by Rheinmetall in Italy. Against international law, Turkey is at war in Afrin, Northern Syria, with the help of Leopard 2 tanks. The Turkish NATO army annihilates societal structures which were pointing the way ahead in previous years concerning women’s liberation, grassroots democracy, and ecology .

In partnership with this regime, Rheinmetall aims at building a munitions factory as well as producing tanks in Turkey. Moreover, Rheinmetall is building a factory for the Fox armored transport vehicle in Algeria. This list could be continued for quite some time.

We do not want to allow Rheinmetall to keep on killing people with their armaments any longer.

It is clear from the start that the discussion about export controls and human rights does not play any role in reality. German policy does not defend any moral values abroad but strives to sell German products, including military equipment. Although 80 % of the German population object to these arms exports, the ones responsible seem to be sparsely impressed. In the past, multiple protests against Rheinmetall have been executed already: for instance, camps and actions at Rheinmetall factories and at the German Army’s Combat Training Centre (GÜZ) based in the Colbitz-Letzlinger Heide which is also run by the company. This year, we want to build on those with a demonstration, a peace camp, and various actions at Rheinmetall’s production site in Unterlüß. Hereby, we collectively speak out against defense production and its direct consequences such as war, terror, forced migration, and poverty.

The activities surrounding the Anti-war Day on 1 September do not only signify our resistance against a defense contractor, but also our campaign for another world. We want to discuss the transition from a destructive industry to civil and ecological production instead. We want to stand up for peaceful and social cooperation instead of murder and fierce competition. We cannot bear a world full of discrimination and repression any longer.

Aufruf auf Arabisch:

الحرب تبدأ هنا / منع شركة راينميتال من إنتاج الأسلحة

أينما نظرنا في هذا العالم نجد أن ألمانيا قد شاركت بأسلحتها في جرائم القتل والتدمير والتهجير القسري. إن ألمانيا الاتحادية تحتل المركز الرابع عالمياً والثاني أوروبياً في صادرات الأسلحة. لقد استطاعت شركة راينميتال الألمانية في السنوات العشر السابقة الإرتقاء لتصبح واحدة من أكبر الشركات الموردة للذخيرة على مستوى العالم بدون أي ردع أو احتجاج. كما أنها استطاعت التحايل على لائحة قواني تصدير الأسلحة عن طريق الشركات التابعة لها حول العالم لتستطيع بيع أسلحتها في مناطق الحروب والنزاعات.

إن عواقب صادراتها مربحة ودموية في آن واحد. فإذا ما نظرنا إلى اليمن الذي أصبح حزينً بعدما كان يسمى بالسعيد نرى أن الناس يُقتلون بسبب القنابل التي تصنعها شركة راينميتال في إيطاليا. وفي الشمال السوري تشن الحكومة التركية بقيادة اردوغان وحزبه حرباً مخالفة للقانون الدولي على بلدة عفرين باستخدام الجيل الثاني من دبابات ليوبارد الألمانية الصنع. إن الجيش التركي يدمر البنية الاجتماعية التي استطاعت منهجت نفسها في السنوات الأخيرة في مجالات تحرير المرأة، الديمقراطية الشعبية وحماية البيئة.

وبهذا التعاون مع النظام التركي تسعى شركة راينميتال لبناء مصنع للذخيرة وخط إنتاج دبابات في تركيا. كما أنها تبني مصنعً لإنتاج مدرعة فوكس في الجزائر. وقائمتنا هذه قد تستمر في التضخم إذا ما وقفنا في وجه هذه الشركة. باختصار شديد نحن لا نريد السماح لهذه الشركة بالاستمرار في قتل الناس وتهجيرهم من أوطانهم.

من الوهلةِ الأولى يصبح من الواضح لنا أن ضوابط التصدير وحقوق الإنسان لا تلعب أي دور في الواقع. إن سياسة ألمانيا الاتحادية وحكومتها الفيدرالية لا تدافع عن أية قيمٍ عليا في خارجها بل هي ببساطة تسوق لمنتجاتها ومن ضمن هذه المنتجات المعدات العسكرية„.

وعلى الرغم من أن حوالي ٨٠% من الشعب الألماني يرفضون تصدير الأسلحة إلا أن المسؤولين لا يكترثون لذلك نهائياً ويستمرون في تجارتهم الدموية. في السابق أُقيم عددٌ من الأنشطة ضد هذه الشركة ومن ضمنها معسكرات وحركات احتجاجية في مركز التدريب القتالي الذي تديره الشركة في منطقة كولبيتزليتسلنغز هايدِ وأيضاً في العديد من مصانعها. ولهذه الأسباب قررنا تنظيم مظاهرة ضد هذه الشركة بالإضافة إلي معسكر للسلام والعديد من الأنشطة المختلفة في موقع إنتاج الشركة في منطقة أونترلوس. للنقدم إدانة وضحة وصريحة ضد إنتاج الأسلحة وعواقبها الوخيمة كالحروب، الإرهاب، التهجير والفقر.

إن وقوفنا معاً في الأول من أيلول اليوم المناهض للحروب لا يعني فقط احتجاجنا على شركة أسلحة بل يعني دعوتنا لعالم مختلف. نريد أن نناقش التحول إلى الإنتاج المدني والإيكولوجي بدلاً من الصناعات المدمرة. عوضاً عن المنافسات المريرة والقتل نريد الكفاح لأجل التعايش السلمي والاجتماعي حول العالم. لم يعد باستطاعتنا أن نحتمل عالم مليء بالظلم والتمييز.

ابتداءً من ٢٩/٨ وحتى ٤/٩/٢٠١٨ تخييم، ورش عمل، محاضرات وأحاديث ثقافية.

يوم الأحد الموافق ٢/٩/٢٠١٨ مظاهرة في أونترلوس

 

Espanol:

Llamado a „Desarmar Rheinmetall – la guerra comienza aquí“ Armas alemanas toman parte mundialmente en matanzas. Alemania sostiene el 4° lugar en la exportación de armamento en el mundo y el 2° en la Comunidad Europea. En los últimos 10 años Rheinmetall ha avanzado sin mayores protestas a ser uno de los proveedores de munición más grandes del mundo. A través de filiales en el extranjero Rheinmetall consigue eludir los pocos reglamentos de exportación y vende sus productos también en regiones de guerra y crisis. Los resultados son al mismo tiempo rentables y sangrientos: en el Yemen muere la población a través de bombas que Rheinmetall ha producido en Italia. Turquía combate en el norte de Siria, en Afrin, una guerra con tanques Leopard 2, una guerra que viola los derechos internacionales. El ejército turco de la OTAN hace pedazos estructuras sociales que se han formado en torno a la liberación de la mujer, la democracia de base y la ecología. En cooperación con ése régimen turco Rheinmetall pretende construir una fábrica de munición y de tanques en Turquía. Rheinmetall construye una fábrica de tanques FUCHS en Algeria. La lista continúa y es larga. Nosotros no queremos seguir aceptando que personas mueran con la ayuda de las armas de Rheinmetall. Es evidente que los controles de la exportación son en realidad un cuento y los derechos humanos palabrería. La política alemana no defiende en el extranjero nobles valores sino solo la comercialización de productos alemanes, inclusive las máquinas de guerra. Aunque aproximadamente un 80% de la población alemana está en contra de esas exportaciones de armas, esto causa poca impresión bajo los responsables. Anteriormente ya ha habido una serie de actividades en contra de Rheinmetall, por ejemplo campamentos y acciones en su centro de entrenamiento de combate en el llano de Colbitz-Letzling y ante sus fábricas. Queremos proseguir este año con una manifestación, un campamento por la paz y con diversas acciones en el lugar de producción de Rheinmetall en Unterlüss. Con esto damos un testimonio claro en contra de la producción de armas y sus resultados incuestionables como lo son la guerra, el terror, la fuga y la pobreza. Las acciones en torno al Día Anti-guerra del 1° de septiembre significan para nosotros no sólo la resistencia contra una empresa de armamentos, sino también levantarse para cambiar el mundo. Queremos discutir sobre el cambio a una producción civil y ecológica en vez de una industria destructora. Queremos una convivencia mundial pacífica y social en vez de una competencia rigurosa y matanzas. No soportamos más un mundo lleno de discriminación y opresión.